أوروبا

أوروبا : حوادث مميتة وغابات موحشة على طريق الحياة

أوروبا : حوادث مميتة وغابات موحشة على طريق الحياة

 

أسلاك شائكة وغابات موحشة وحوادث مميتة لا مفر منها على الحدود الكرواتية السلوفينية تعترض طرق المهاجرين عبر دول البلقان الساعين للوصول إلى أوروبا غربية.

الغابات تغطي 60% من مساحة سلوفينيا وتشغل 1,3 مليون هيكتار، تسكنها مئات الدببة والذئاب والحيوانات المفترسة ويتخللها نهر كولبا، الفاصل الطبيعي بين سلوفينيا وكرواتيا. الحدود البرية الممتدة على مسافة 670 كلم شكلت هاجسا للحكومة السلوفينية التي تسعى للحد من تدفق المهاجرين .

ولمنع المهاجرين من عبور كولبا، اتبعت السلطات استراتيجية بناء أسوار على ضفافه لتشكل حواجز يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار تعلوها أسلاك شائكة، الأمر الذي يثير سخط سكان القرى الحدودية.

ومنذ عام 2015، قامت سلوفينيا بوضع حواجز ثابتة على امتداد 63 كلم، وأسوار شائكة على امتداد 116 كلم.

وقررت الحكومة مؤخرا تمديد الأسلاك الشائكة لـ40 كلم إضافية، مبررة ذلك بأن “الأسوار تسهل عمل الشرطة في الحد من محاولات العبور، ولحماية السكان وممتلكاتهم ومساعدة الشرطة على حماية حدود شنغن الخارجية”.

ونشرت مجموعة من الجمعيات المحلية تقريرا أشارت فيه إلى أن المهاجرين الذين يدخلون الأراضي السلوفينية عبر الغابات، يتم وضعهم في حافلات تقودهم إلى المنطقة الحدودية حيث يتم تسليمهم إلى الشرطة الكرواتية، التي تعيدهم بدورها تلقائيا إلى البوسنة.

الشرطة من جانبها تنفي تلك الاتهامات، وتقول إنها تتصرف وفقا لاتفاق ثنائي مع كرواتيا ينص على إرجاع المهاجرين غير الشرعيين إلى كرواتيا فقط في حال عدم الإفصاح عن نيتهم بتقديم طلب اللجوء على الأراضي السلوفينية.

ووثقت الشرطة 14 ألف محاولة دخول إلى سلوفينيا بطريقة غير شرعية، وتم تسجيل 9 آلاف حالة إرجاع إلى كرواتيا، أي أنه تم دفع أكثر من 70% من المهاجرين إلى خارج الأراضي السلوفينية.

المنظمات غير الحكومية تنتقد تلك الممارسات وتتهم الشرطة بأنها تقوم بإرجاع حتى الأشخاص الذين يعربون عن نيتهم طلب اللجوء.

ولذلك أصبحوا يسلكون طرقا أكثر خطورة داخل الغابات وعبر الأنهار، الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر بشكل أكبر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق