سوريا

إغلاق الطرقات .. وعمليات اغتيال بشكل يومي في درعا .

 

إغلاق الطرقات في بلدة صيدا ردّاً احتجاز قياديين .

قام مجموعة من أبناء بلدة صيدا بريف درعا الشرقي جنوب سوريا ، بإغلاق الطرقات الرئيسيّة في البلدة ، وذلك بسبب احتجاز قيادييَن أثناء توجههم للعاصمة دمشق.

وذكرتْ المصادر المحلية  أنّ كلّاً من القيادييَن في الفيلق الخامس ” أحمد أكرم شبانة ” و ” أبو جابر المحاميد ” من بلدة صيدا ، كانا متوجهان إلى العاصمة دمشق وعند مرورهم على أحد الحواجز العسكرية تمّ توقيفهم ، واحتجازهم ، مما جعل العناصر التابعة لهم – ومن أبناء المنطقة – القيام بإغلاق الطرق وإضرامّ النيران ردّاً على ذلك.

كان كلّاً من ” شبانة ” و ” محاميد ” تقلّدا مناصب قياديّة في الفصائل الجيش الحر في المنطقة ، ومن ثمّ خضعوا لاتفاق المصالحة والتسوية ، الذي حصل منذ أكثر من عام تقريباً ، ومن ثمّ انضما للفيلق الخامس ، الذي تم الانضمام له من قبل الكثير ممن عمل في الفصائل الحر.

فيما يُذكر أنّ العديد من الاحتجاجات المشابهة حصلت في المنطقة ، حيث منذ أيام تم إغلاق الطريق الواصل بين بلدة معربة ومدينة بصرى الشام ، وكذلك أُغلقت طرقات درعا البلد منذ فترة ، وأُغلق قبلها في بلدة اليادودة الطريق المؤدي إلى مدينة درعا ، وكلّ تلك الاحتجاجات المتشابهة لم تستمر طويلاً.


والجدير بذكر يحدث عمليات اغتيال بشكل يومي في درعا  ومنها :

محاولة اغتيال رئيس بلدية مدينة الحراك وشخص آخر كان برفقته في مدينة إزرع بريف درعا .
استهدا ” حسان العبد الله ” رئيس بلدية الشجرة في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي ، جنوب سوريا ، مما أدّى إلى مقتله بشكل فوري ، يأتي ذلك بعد العديد من محاولات اغتيال سابقة .

واستهداف الملازم ” علي محمد عسكر ” وهو أحد ضباط جهاز الأمن العسكري ، وقد أُصيب بجروح بالغة .

و ايضاً مقتل ” ماهر إبراهيم يوسف التمر ” من مدينة جاسم بريف درعا الشمالي 
وهو يعمل مع فرع أمن الدولة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق