سوريا

اختفاء مجموعة روسية مؤلفة من 15 جندي بكمين غرب حماه !

صورة تعبيرية

فقد الاتصال مع مجموعة من الميليشيات الروسية ، يقدر عددها ب 15 مقاتلاً بعد وقوعها في كمين نفَّذته الجبهة الوطنية للتحرير بمنطقة حرش الكركات غرب حماة، في الوقت الذي أخذت فيه القوات الروسية وجيش الأسد وضع المزهرية دون التعليق على الامر

 

ويستخدم نظام الأسد وروسيا  سياسة الأرض المحروقة بإدلب”،  منذ أيام على المدينة الواقعة شمال

غربي البلاد والتي تعد المعقل الأخير والأساس للمعارضة .

وأضاف النقيب ناجي مصطفى، المتحدّث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير في اتصالٍ هاتفي مع

“العربية.نت” أن “معارك كرّ وفر تستمر بين النظام وحلفائه من جهة وبين قواتنا من جهة أخرى على عدّة

محاور”، مشيراً إلى أن “الجبهة الوطنية للتحرير دخلت مرحلة حرب الشوارع مع بعض عناصر النظام بعد

تقدّمهم في بلدة #كفرنبودة بريف حماة”.

وبحسب المتحدّث الرسمي فإن قوات المعارضة  تستهدف مواقع للنظام يستخدمها في قصف إدلب وريفها

ومناطق أخرى بريفي حلب وحماة، بالتزامن مع تقدّمٍ محدود لعناصر النظام، وذلك رداً على هجومه الأخير براً

وجواً مع حليفه الروسي.

وتابع المتحدّث الرسمي في هذا الصدد بالقول إن “النظام وموسكو يستخدمان سياسة الأرض المحروقة،

لذا تمكّن عناصر النظام من دخول مواقع لنا بريف حماة الشمالي”.

ووفقاً لعدد من مسؤولي المعارضة المسلحة فإن هجمات النظام لم تتوقف لدى إدلب وريفها، بالإضافة لمناطق في ريفي حلب وحماة، بل امتدت لمنطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية أيضاً.

وفقد النظام 18 من عناصره في منطقة جبل الأكراد، بالإضافة لجرح ما لا يقل عن 20 من عناصره، بحسب مصادر من المعارضة.

 

 

متابعات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق