أوروبا

الاتحاد الأوربي يقدم دعم بقيمة 18 مليون يورو لتوفير الخدمات في دير الزور والرقة

أعلن  الاتحاد الأوروبي عن اعتماد برنامج جديد بقيمة 18 مليون يورو، لدعم أعمال الاستقرار في مناطق شمال شرقي سوريا المحررة من تنظيم  “داعش” من جانب التحالف العالمي، مؤكداً أن البرنامج الجديد سيساهم في توفير الخدمات الأساسية، مثل إزالة الألغام وإمدادات المياه داخل محافظتي الرقة ودير الزور.

وأوضح الاتحاد أن البرنامج الجديد سيتم تمويله بموجب أداة تساهم في مساعي تحقيق الاستقرار والسلام، واستكمال الجهود الإنسانية،

سواء من قبل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء، أو الشركاء الآخرين في التحالف الدولي.

وقالت فيديريكا موغيريني، منسقة السياسة الخارجية، إن “الاتحاد الأوروبي كان دائماً إلى جانب الشعب السوري منذ عام 2011

وقدم 17 مليار يورو لمساعدة السوريين المتضررين من النزاع، وأيضاً للمجتمعات المضيفة لهم

ووفقاً لالتزامات اتخذناها خلال مؤتمر بروكسل الثالث، نكثف التزامنا لتلبية الاحتياجات الإنسانية ودعم الاستقرار في المناطق المحررة من (داعش)

وهذا العمل ضروري للسماح للمجتمعات المحلية بالعودة إلى العيش في أمان. واختتمت موغيريني بالقول: “لن يتوقف أبداً دعمنا للشعب السوري”.

ولفتت إلى إنه مع دخول النزاع في سوريا عامه التاسع، ومع استمرار المعاناة والأزمة الإنسانية

فإن تحرير المحافظات في شمال شرقي سوريا من “داعش” من قبل التحالف الدولي، يشكل خطوة مهمة نحو القضاء على تهديد هذا التنظيم في المنطقة، وأولوية للاتحاد الأوروبي.
وسبق أن اتهم الرئيس الأمريكي “ترمب” على موقع تويتر “الدول الأوروبية لا تساعد على الإطلاق، على الرغم من أن القيام بهذا كان لمصلحتهم. إنهم يرفضون استعادة السجناء الذين ينتمون لدولهم”. وقال إن هناك “1800 سجين من تنظيم (داعش) تم احتجازهم رهائن في معاركنا النهائية لتدمير 100 في المائة من مناطق سيطر عليها التنظيم”.

متابعات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق