اللاجئين السوريين

الحكومة الدنماركية تعلن مدينة دمشق أمنة وتدفع سكانها للعودة الطوعية

صورة تعبيرية

قامت مصلحة الهجرة الدنماريكة بابلاغ العديد من اللاجئين السوريين، حاملي الإقامات المؤقتة في الدنمارك ، أنه لن يتم تجديد إقاماتهم، وأنه من الأفضل لهم قبول الموافقة على العودة الطو عية إلى سوريا، خصوصاً لمن هم من سكان العاصمة دمشق.

تم التواصل مع بعض الشخصيات ممن يحملون إقامات (7/3) أي المؤقتة ، أنهم وعند ذهابهم لتقديم طلب تجديد الإقامة تفاجأوا بإخبار مسؤولي ملفاتهم لهم، أنه لن يتم تجديد الإقامات، على اعتبار أنه يوجد هناك مناطق أمنة في سوريا، وأن بإمكانهم التقديم للعودة الطوعية أو أن يتوجب عليهم لمن يرفض ذلك البقاء في “كامبات” خاصة بالمرحلين.

وقالت سيدة تعيش في كوبنهاغن، إنها عندما تقدمت بطلب تجديد إقامة لولديها القصر(16 و11 عاما ) وابنتها البالغة من العمر 20 عاماً  تم إبلاغها برفض التجديد، وأنه من الأفضل لها قبول العودة الطوعية حيث أن السلطات مستعدة لنقلها وعائلتها إلى مطار دمشق الدولي

 وأضافت  أن كلام موظفي الهجرة لها “كان فيه ترغيب لها بالعودة” عوضاً عن مواجهة وضع معيشي صعب في كامب للمرحلين، حيث ستتوقف المساعدات المادية عنها وعن أفراد عائلتها، ولن يستطيع أبنائها إكمال دراستهم، باعتبار أن إقاماتهم انتهت صلاحياتها.

وعند سؤالها لهم عن سبب ذلك كانت الإجابة، بأنهم من سكان دمشق وهي مدينة تعتبر أمنة حسب قولهم.

ويعود رفض تمديد تصاريح الإقامة لهذه المجموعة من اللاجئين من الناحية القانونية، إلى تعديل القانون الدنماركي في 2015، الذي قدمته الحكومة آنذاك وتم اعتماده بأغلبية كبيرة في البرلمان الدنماركي.

 

المصدر : الكومبس

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق