أوروبا

السويد تعتزم إعادة أطفال داعش الحاملين لجنسيتها من معتقلات الأحزاب الكردية

 

صورة تعبيرية

أعلنت وزارة الخارجية السويدية اليوم السبت، أنها أجرت محادثات مع الأحزاب الكردية الانفصالية ” قسد ”  في شمال سوريا، حول مصير أطفال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش)، في سوريا، من الذين يحملون الجنسية السويدية، لكن لم يجر التوصل الى اتفاق حتى الآن.

وكانت “قسد ”  أعلنت قبل أيام، نيتها تقديم طلب رسمي الى السويد، لإعادة هؤلاء الأطفال الى بلدهم.

وكانت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم، عبرت عن انفتاحها حول موضوع عودة الأطفال الذين سافر أهلهم للقتال إلى جانب داعش في سورية.

وكتبت الوزيرة في صفحتها على فيسبوك تقول: ” يجب ألا يكون هناك أي شك في أن الحكومة تقوم بكل ما في وسعها القيام به لبحث إمكانية عودة الأطفال إلى السويد”.

لكن الوزيرة اعتبرت في نفس التعليق، أن كل حالة يجب أن تدرس على حدا تبعا للظروف المحيطة، وأن القرار يجب أن يتخذ تبعا لكل حالة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية السويدية إن طلب ” قسد ”  يكتنفه التعقيد، فمن ناحية هناك منظور إنساني حول المشكلة، فالأطفال ليسوا على ما يرام في مخيمات اللاجئين، ويعانون من الأمراض وسوء التغذية، ومن ناحية أخرى على السلطات السويدية معرفة ما يجب فعله، فهل لو تم إعادتهم سوف يتم أخذهم من عائلاتهم المرتبطة بداعش؟ وماذا سوف تفعل لأولئك الأطفال الذين فقدوا والديهم؟

 

 

 

 

المصدر : الكومبس

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق