منوع

الشرطة اليونانية تستعمل الرصاص المطاطي والصعق الكهربائي والهروانات على الحدود التركية

تعرض ثلاثة مهاجرون للتعذيب القاسي على يد الشرطة اليونانية ، بعد القاء القبض عليهم في محطة الحافلات في منطقة ديديموتيشو الحدودية أثناء محاولتهم السفر إلى سالونيك ، ثم نُقلوا إلى مركز شرطة محلي ، حيث أمضوا يومين مع 35 مهاجراً غير شرعي آخر وحُرموا من أي طعام

وفي التفاصيل ، قامت الشرطة اليونانية ، بالقاء القبض على ثلاثة شباب هم ” ابراهيم الخضر ” البالغ من

العمر 35 عاماً عراقي الجنسية و ” حسن محمود ” البالغ من العمر 18 عاماً و ” أحمد سمير ” البالغ من

العمر 26 عاماً ويحملان الجنسية المصرية ، في محطة الحافلات في منطقة ديديموتيشو الحدودية أثناء

محاولتهم السفر إلى سالونيك ، ثم نُقلوا إلى مركز شرطة محلي
وهناك قام عناصر الشرطة بممارسة أنواع مختلفة من التعذيب على أجسادهم ، كإطلاق الرصاص

المطاطي عليهم بشكل مباشر والصعق بالكهرباء والضرب بالعصي المعروفة ” بالهروانات “

بعد ذلك تم إعادتهم مع مجموعة مؤلفة من 35 عبر نهر ” ماريتسا ” إلى الجانب التركي من الحدود ،

بإشراف اثنين من ضباط الشرطة الحاملين لرتب عالية ، وهم بحالة صحية سيئة دون طعام أو شراب ، وذلك

بسبب مصادرة جميع ممتلكاتهم الشخصية .

عثرت شرطة الحدود التركية المعروفة باسم ” الجندرما ” على الشباب في إحدى القرى الحدودية الصغيرة

وهم بنصف لباسهم ، وقامت بنقلهم للمشفى لتلقي العلاج اللازم .

كما وقعت حوادث مماثلة في بحر إيجه ، حيث اتهم المهاجرون والسكان الأتراك خفر السواحل اليونانيين بفرغ قواربهم أو إعادة توجيههم إلى المياه الإقليمية التركية

الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق