أوروبا

اليونان :فرقة “الفهود السود” ترعب وتهدد اللاجئين السوريين !

ساهمت عملية نشر الحكومة اليونانية لفرقة “الفهود السود” في شوارع العاصمة “أثينا” ومناطق تواجد المهاجرين في زيادة مخاوف اللاجئين السوريين ممن ينتظرون فرصة للخروج نحو دول غرب أوربا بسبب ظروف اللجوء الصعبة في البلاد. 

ويعزف السوريون عن تقديم طلبات اللجوء في اليونان نظرا للأوضاع البائسة من النواحي الصحية و الإنسانية والمادية التي يعيشونها على الأراضي اليونانية خلال محاولتهم الوصول بطريقة غير شرعية إلى داخل أوروبا حالمين بحياة أفضل، لكن نشر الشرطة اليونانية لفرقة “الفهود السود” في “أثينا” أثار الرعب في قلوبهم ما قد يدفع بعضهم إلى طلب اللجوء من أجل الحصول على أوراق رسمية تحميه من الاحتجاز.

احتجاز داخل قطار 
وقال الشاب السوري فاضل الأحمد  لـ”أورينت” إن فرقة “الفهود احتجزته أكثر من مرة داخل محطة القطار في “امونيا” وسط العاصمة اليونانية “أثينا” وتعرض للتفتيش المهين أمام  أعين المارة رغم إبراز الأوراق التي تثبت إقامته بشكل رسمي داخل البلاد.

 وأضاف اللاجئ السوري أنه نقل مع مجموعة شباب سورين ومن جنسيات أخرى إلى مركز شرطة “أمونيا” بطريقة مهينة كأنهم ارتكبوا جريمة حيث احتجز لساعتين بحجة التأكد  من أوراقه الرسمية، ولم يسمحوا لهم حتى بالكلام.

وأشار الأحمد إلى تكرار احتجازه بنفس الطريقة والإجراءات في كل مرة يتم احتجازه فيها من الشارع، من قبل هذه الفرقة التي ينتشر عناصرها في محطات القطارات و المراكز السياحية مثل “اكرو بولي” وشارع “الأرمو” و”ثسيو” و”كازي” ومركز المدينة “أمونيا” وساحة “ساندغما” وغيرها، ما دفع اللاجئين لالتزام المساكن أو المباشرة بطلب اللجوء.

كما تظهر فرقة “الفهود السود” في منطقة “سالونيك” المنطقة الحدودية يصل إليها السوريون القادمون برا من تركيا، حيث يتم تفتيش الأشخاص  وطلب الأوراق الثبوتية  اليونانية التي تعطيهم الحق بالبقاء على أراضيها.

 وسبق أن انتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” هذه الأعمال بشدة والهادفة إلى زيادة عمليات ترحيل اللاجئين وعرقلة حصولهم على الحماية.

من هم “الفهود السود”؟
ويطلق اسم “الفهود السود” على هؤلاء العناصر من الشرطة المدججين بالسلاح، لأنهم يرتدون ملابس سوداء، ويسيرون بدوريات راجلة مؤلفة من 7 عناصر تدعمها مجموعة أخرى من 7 عناصر داخل حافلة مركونة في زقاق قريب، وقد تحتجز اللاجئ غير الحامل لأوراق ثبوتية لمدة تزيد عن 18 شهرا داخل السجن.

وتقول الشرطة اليونانية إنها نشرت هذه “الفرقة” منذ أيلول/ سبتمبر  المنصرم لحماية مدينة “أثينا” من المخربين والحد من الإتجار بالبشر والمقيمين بشكل غير رسمي ضمن البلاد ولتقليل الفوضى داخلها، وتعزيز شعور المواطنين بالأمان في “سالونيك” الحدودية، هو فريق استجابة لحالات الطوارئ، يجري عمليات  تفتيش على المشتبه بهم لردع الجريمة.

وتولت فرق الفهود السود سابقا إخلاء مبان عدة بحي “اكسارشيا” وشارع “اخرنون” يقطنها لاجئون سوريون بطريقة أرعبت الأطفال والنساء  كانوا نائمين لأن عملتي الأخلاء تمت في الساعة 5 صباحا، حين أخضعتهم هذه الفرقة لتفتيش واختبار تعاطي المخدرات.

الوسوم

تعليق واحد

  1. السلام عليكم.
    مفيدة وشاملة، بارك الله فيك.
    مدونة مليئة بالمعرفة. جزاك الله خير. انا احبك جدا، جدا، جدا.

    شكرا لكم.
    مصعب النجار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق