سوريا

بعد عمليات التسوية .. نظام الأسد يعتقل 700 شخصاً من أبناء الغوطة الشرقية

نظام الأسد يعتقل 700 شخصاً من أبناء الغوطة الشرقية

نقلت استخبارات الأسد ، أكثر من 50 معتقلاً من أبناء الغوطة الشرقية خلال الفترة الماضية إلى سجن صيدنايا العسكري، بعد الانتهاء من عمليات التحقيق معهم في الفروع الأمنية.

 

ونشرت  شبكة ” صوت العاصمة ” عن ما وصفته _مصدر خاص _ ، أن معظم المعتقلين كانوا في فرع حرستا

التابع للمخابرات الجوية، وبعضهم في فرع الأمن الداخلي المعروف باسم “فرع الخطيب ” ، والتابع لشعبة

أمن الدولة، وآخرين في سجن آمرية الطيران التابع للمخابرات الجويّة، فيما ينحدر معظم المعتقلين، من مدن

دوما وحمورية وسقبا وكفربطنا وجسرين في الغوطة الشرقية، بحسب مصدر الشبكة.

وتحدثت ” المصادر ”  إن معظم الأشخاص الذين نُقلوا إلى سجن صيدنايا العسكري، كانوا سابقاً في صفوف

فصائل الثوار، وشاركوا في معارك ضد النظام السوري، وقرروا إجراء التسويات والبقاء في المنطقة بعد اتفاق

التهجير الذي قضى بخروج الفصائل والمدنيين الرافضين للتسوية.

وأشار المصدر إلى وجود مدنيين من بين المعتقلين، لم يكن لهم صلة بفصائل الثوار نهائياً، وجرى اعتقالهم

على خلفية اتهامهم بتمويل الإرهاب والتواصل مع جهات خارجية، قبل أن يتم زجهم مع العسكريين في سجن صيدنايا.

وليست الدفعة الأولى من المعتقلين، التي تنقلها استخبارات النظام إلى سجن صيدنايا العسكري، حيث جرى نقل دفعة  في نيسان من العام الجاري، بحسب ما ورد لصوت العاصمة، فضلاً عن تنفيذ أحكام إعدام بآخرين في السجن ذاته، وتبليغ ذويهم بالأمر عبر لجان المصالحة.

وبلغ عدد معتقلي الغوطة الشرقية منذ خروج فصائل الثوار في آذار 2018، وحتى اليوم، أكثر من 700 شاباً ورجلاً، وفقاً لمصادر الشبكة، فضلاً عن حملات التجنيد التي طالت المئات لزجهم في جيش النظام وميليشياته.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق