غير مصنف

توتر بسبب الأسد في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية .

توتر بسبب الأسد في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية .

 

سيعقد الاجتماع السنوي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي هذا الأسبوع، ويستعد محققوها للمرة الأولى لتحديد المسؤولين عن الهجمات الكيماوية في سوريا.

ومن المنتظر أن يصدر في بداية العام المقبل أول تقرير لفريق المحققين المكلفين بتحديد هويات مرتكبي الهجمات الكيماوية في سوريا، وهو الأمر الذي تسبب بالفعل في توتر بين روسيا وباقي الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

وخلال الاجتماع السنوي  الذي يستمر من الاثنين إلى الجمعة المقبلين، تُهدد موسكو خصوصا بإعاقة التصويت على ميزانية منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لعام 2020 في حال تضمنت تمويلاً لفريق المحققين.

وقد يؤدّي تجميد الميزانية إلى مشاكل بالنسبة إلى المنظمة، حتى وإن كانت الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة تعتبر أن لديها ما يكفي من الدعم لاعتماد هذه الميزانية بأغلبية كبيرة من الأصوات.

وعلى الرغم من اعتراضات قوية من جانب روسيا ونظام الاسد، صوتت غالبية الدول الأعضاء في المنظمة، والبالغ عددها 193 دولة، في يونيو 2018 لصالح تعزيز سلطات المنظمة، عبر السماح لها بتحديد هوية منفذ هجوم كيماوي وليس فقط توثيق استخدام نوع معين من السلاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق