سوريا

شخصين في سوريا هما فقط من يعطيان الأوامر باستخدام الكيماوي بحسب ضابط منشق.

شخصين في سوريا هما فقط من يعطيان الأوامر باستخدام الكيماوي بحسب ضابط منشق.

قال العقيد “مصطفى الفرحات” إن رأس النظام السوري “بشار الأسد” إضافة لـ”جميل الحسن” مدير إدارة المخابرات الجوية، هما من يشرفا على تنفيذ الضـربات الكيماوية على الشعب السوري.

وأضاف الضابط المنشق لموقع “راديو روزنا” أن طبيعة المهام العسـكرية هي من تحدد المسؤولين عنها ومن يُعطون الأوامر بخصوصها.

مهام سرية ومهام أكثر سرية

موضحاً أن هناك مهاماً ذات سرية كبيرة، تُرسل إلى قائد اللواء بظرف مختوم بالشمع الأحمر، ويُسمح لـ3 شخصيات فقط بالاطلاع عليها بالمطارات العسـكرية، من ضمنهم ضابط أمن.

وبيّن الفرحات، الذي كان يخدم في مرتبات القـوى الجوية، أن المهام المتعلقة بالســلاح الكيماوي هي المهام الأكثر سرية.

حيث إن قائد اللواء لا يعلم بها، وتصل مختومة من قيادة القـوى الجوية، وتحديداً مكتب اللواء جميل الحسن، بحسب الفرحات.

قرار التذخير والقصـف بيد الأسد والحسن

ويتابع العقيد: “لا أحد يملك القرار بالتذخير والقصــف بالأسـلحة الكيماوية غير القائد العام للجــيش والقـوات المســلحة”.

مؤكداً أن هذه العمليات تمر من خلال ثلاث شخصيات فقط، القائد العام للجيــش، واللواء جميل الحسن، والضابط المنفذ للمهمة.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق