اللاجئين السوريين

شقيق وزير المصالحة في حكومة الأسد يضرب عن الطعام أمام القنصلية الكندية في اسطنبول

 يستمر عمار الشيخ حيدر الرجل السوري البالغ من العمر 56 عاماً ، في إضرابه عن الطعام لليوم الخامس على التوالي ، أما مكتب رسمي تابع للقنصلية الكندية في اسطنبول ، احتجاجاً على تأخر ملف إعادته توطينه ولم شملته مع أسرته في كندا .

 

ويحمل الرجل السوري لوحة كتب عليها بأربعة لغات ، العربية والإنجليزية والفرنسية والتركية :  

عشر سنوات ليست رقماً هي جرح ينزف أريد رؤوية ابنتي مروة 

مؤكداً أنه مستمر في الإضراب عن الطعام لحين الاستجابة لطلبه من قبل السلطات الكندية، وبخاصة أنه لا

توجد أي إشكالية قانونية في وضعه، واعتبر أن هذا الخيار هو الأقل سوءاً، حتى وإن ساءت صحته الجسدية.

 

الجدير بالذكر أن حيدر  اعتقل من قبل نظام الأسد في عام 2010 م ، الأمر الذي أجبر عائلته للسفر إلى

الأردن بعد تعرضهم للمضايقات ، ليتم الإفراج عنه في عام 2011م بعد صدور عفو عام . 

غاد سوريا باتجاه لبنان في عام 2014 م ليكمل رحلته إلى تركيا في عام 2015م ويعيش أوضاع معيشية سيئة للغاية . 

وأطلق موقع “آفاز” حملة تضامن عبر التوقيع على عريضة تطالب السلطات الكندية الاستجابة لطلبه ولم الشمل مع عائلته، تحت عنوان ” بعد سجنه من قبل النظام السوري و التهجير و الحرمان, كل ما يريده هو لقاء ابنته بعد 10 سنوات”.

وتعاطف مع حيدر الكثير من السوريين على صفحته الرسمية في “فيسبوك”، داعين للتضامن معه والتوقيع على حملة آفاز، علّه يلتقي بعائلته

عمار حيد هو شقيق وزير المصالحة الوطنية في حكومة النظام السوري علي حيدر، من مواليد مصياف عام 1963.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق