اللاجئين السوريين

صحفي السوري يتعرض لحملة تهديد من قبل شخصية سياسية تركية !!

صحفي السوري يتعرض لحملة تهديد من قبل شخصية سياسية تركية !!

نشر الصحفي السوري حمزة خضرعلى صفحته الشخصية 

أتعرض منذ مساء يوم الأحد – وإلى ساعة كتابة هذا المنشور – إلى هجمة عنصرية شرسة بتحريض
من “سنان أوغان” على خلفية مقالي الذي نشر في 31 من الشهر الماضي، حيث نشر صورة حسابي الشخصي على فيسبوك، وحساباتي على جميع وسائل التواصل الأجتماعي لتنهال رسائل محملة بالتهديدات والعنصرية والسباب وكيل الشتائم.

ولم يكتفي بتغريدة واحدة على منصة تويتر، بل عاود النشر مرة ثانية واتهمني بأني أعيش على نفقة الدولة التركية، وأدرس في جامعاتها، ومن ثم أقوم بإستهداف السياسيين الذين أختارهم الشعب لتنهال علي رسائل التهديد على حساباتي على أنستغرام وتويتر وفيسبوك بشكل مكثف.

وأشار لي في منشوراته بكلمة “سوري” متناسياً – أو جاهلاً – بأني مواطن تركي أيضاً، أتمتع بكامل حقوقي كما يتمتع هو بحقوقه أيضاً كمواطن، ويترتب علينا واجبات اتجاه الجنسية التي نحملها ومن أهمها إحترام جميع الأعراق والديانات وفئات المجتمع التركي المختلفة.

على الصعيد المهني قامت جريدة يني شفق بالرد على سنان بمقالتين نشرتا على موقع الجريدة الإلكترونية، ونشرت إحداهما اليوم في نسختها الورقية على غلاف الصفحة الأولى، بالإضافة إلى تقديم التعاطف والدعم الكبيرين من جميع العاملين والزملاء في الجريدة.

أنا الأن في صدد رفع دعوى قضائية ضد المدعو “سنان أوغان” بسبب تشهيره بصحفي تركي من خلال نشر حساباتي الشخصية على وسائل التواصل الإجتماعي لأتلقى العشرات من رسائل التهديد والسباب والعنصرية، وكلي ثقة في عدالة القانون التركي في حماية الصحفيين والمواطنين الأتراك وغير الأتراك.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق