اللاجئين السوريين

صحيفة ألمانية تنشر معلومات .. لن يحصل السوريون على حق اللجوء بعد اليوم

صورة تعبيرية

 

قالت صحيفة” مورغن بوست” الألمانية، إن المكتب الاتحادي للاندماج و اللاجئين، قام بتنقيح إرشاداته الخاصة بشأن سوريا، مضيفة أن مساعدي اللاجئين يحذرون من أن الذعر قد انتشر بين السوريين، وأن المعارضة تنتقد هذا التوجه.

وأوردت الصحيفة مثالاً عن امرأة سورية قدمت إلى ألمانيا نهاية شهر شباط الماضي، وتقدمت بطلب لجوء في لايبزيغ، إلا أن طلبها رفض، وهذا أمر عادي حيث حصل كثير من السوريين على الحماية الفرعية قبلها أو “إقامة السنة”، وهو أمر لا يختلف كثيراً عن الإقامة الكاملة (3 سنوات)، إلا أن السورية لم تحصل على الحماية الفرعية، حيث أن المكتب الاتحادي لم يعد يرى أن هناك أسباباً في سوريا تسترعي منحها اللحوء، خصوصاً مع توقف الحرب نوعاً ما بين النظام والمعارضة والجماعات الإرهابية.

وبناء على ذلك بدأ المكتب برفض طلبات لجوء السوريين، ومنحهم “حظر ترحيل” فقط، لأسباب إنسانية.

في نهاية آذار تلقت السورية خطاباً من المكتب الاتحادي يؤكد رفض طلب لجوئها، ووفقاً لمحامين، فإن هذا القرار ليس فريداً من نوعه، حيث ذكر مساعدو لاجئين ومحامون متخصصون أن هناك المزيد من السوريين المرفوضين.

وأضافت الصحيفة : “تثير هذه الحالات سؤالاً عاجلاً.. كيف يقيم المكتب الاتحادي الوضع في سوريا، وهل يمكن أن يكون بعض السوريين مهددين بالترحيل إلى بلد يشهد حرباً أهلية؟”.

وتابعت: “استجابة لطلب من سياسي حزب الخضر لويس أمتسبرغ ، كتبت وزارة الداخلية الفيدرالية (BMI) أن المكتب الاتحادي للاندماج واللاجئين قام بتحديث الإرشادات الداخلية فيما يتعلق بسوريا في منتصف شهر آذار، ولكن لم تصرح الحكومة الاتحادية عن ما تم تغييره بالضبط، ومع ذلك فإن موافقة الإدارة للوزارة الاتحادية لم تتم بعد، فهل يوجد خلاف في التعامل مع اللاجئين السوريين بين المكتب الاتحادي والوزارة؟”.

وأكملت: “يتم فحص طلبات طالبي اللجوء بشكل فردي ومن الأمور المحورية في تقرير ما إذا كان بإمكان الشخص البقاء في ألمانيا أم لا هو الإرشادات الداخلية، والتي ينبغي لصانعي قرار اللجوء في المكتب الاتحادي للإندماج واللاجئين تقييم الوضع الأمني في بلد المتقدم بطلب اللجوء”.

 

 

 

 

المصدر : عكس السير

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق