اللاجئين السوريين

عملاً بأسلوب مخابرات الأسد باعتماده على تقارير المخبرين .. الجيش الوطني يعتقل قيادي في الجيش الحر !

صورة تعبيرية

قامت دورية تابعة للشرطة العسكرية والجيش الوطني في مدينة عفرين ” التابعتان لتركيا ”  ، يوم أمس الإثنين 26 أغسطس ، باعتقال قيادي في الجيش الحر  ، بتهمة التعامل مع جبهة النصرة .

 

وفي التفاصيل ، قامت دورية مؤلفة من 5 سيارات مزودة بعدد كبير من العناصر والسلاح الثقيل والمتوسط ،

بمداهمة منزل القيادي ” جمعة عرب أبو عرب ” بتهمة التعامل مع جبهة النصرة . 

جاء ذلك في إطار حملة ” السلام 3 ” التي تطلقها الشرطة العسكرية بمساندة الجيش الوطني لمكافحة

المفسدين بحسب تعبيرهم ! 

مصادر أكدت لأوروبا 24 أن المداهمة تمت صباح يوم الإثنين ، حييث قام العناصر باخبار القيادي ” أبو عرب ”

أن أحد ضباط الشرطة يريد لقائه ، ليصل لمقر الشرطة العسكرية في أطمة بقيادي العقيد ” أحمد كردية ”

ويوضع في السجن . 

نشطاء في ريف حلب الشمالي ، أكدوا أن مثل هكذا اعتقالات تبدأ بطرق رسمية أولاً ، حيث يتم تقديم بلاغ

ومن ثم يتم تبليغ المدعى عليه ليحضر مرتين على الأكثر ، ومن ثم يتم اعتقاله من منزله ، وغير ذلك يكون

تجاوز وبلطجة . 

التهمة الموجه للقيادي هي التعامل مع جبهة النصرة ، المطلوب لها أساساً ، حيث جرى قبل فترة قصيرة

معركة بين عناصره ودورية تابعة لجبهة النصرة حاولت مداهمة منزله في مدينة دارة عزة واعتقاله ، وسقط

عدد من الجرحى أثناء الاشتباك . 

الأمر الذي أجبره وعناصره للخروج باتجاه عفرين والإقامة فيها ، لتظهر تهمة وجهت له بحسب تعبير المقربين

منه باطلة لا أساس أو دليل لها ، مطالبين الجهات المعتقلة اخلاء سبيله وعدم التصرف كما تفعل مخابرات

الأسد ، والعمل بأسلوب التقارير من قبل المخبرين 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق