سوريا

” قطر “التطبيع مع النظام السوري هو تطبيع مع شخص تورط في جـرائم حـرب .

 

صرح يوم أمس وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن موقف بلاده بدعم فصائل المعارضة في سوريا.

وقال آل ثاني ” قطر لم تدعم أبداً أي مجموعات إرهــابية في سوريا، ودعمنا كان للشعب السوري من خلال المنظمات الإنسانية”.

وشرح أن دعم المجموعات المســلحة داخل سوريا كان من بعض الدول ولكن قطر لم تشارك فيه. “بحسب تعبيره”

وفي تصريحات سابقة لمحمد بن عبد الرحمن آل ثاني قائلاً:

“الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية مازالت قائمة” ، وأن قطر مازالت ضد عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

عودة نظام الأسد للجامعة العربية

وتابع قوله “التطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو تطبيع مع شخص تورط في جــرائم حــرب “.

وذكر أيضاً أن القرار الذي اتخذته الدوحة في عام ٢٠١١ بدعم المعارضة.

و لم يكن قضية أخلاقية فحسب بل كان جزء من بنود السياسة الخارجية الاستراتيجية المستمرة.

وحسب ما ذكره منتدى الخليج الدولي، تعتمد قطر على هذا البند من قبل والذي يقوم على دعمها للقوى الديمقراطية بمواجهة الديكتاتوريات.

واعتبر آل ثاني أن كل الانتقادات الموجهة لبلاده بشأن الإرهــاب في سوريا وليبيا والساحل ما هي إلا إشـاعات مغـرضة .

تصرح بها الدول التي تفرض حصار على قطر منذ ثلاث سنوات ،وأكد أن قطر لا تقبل إعادة العلاقات مع سوريا ولا بأي شكلٍ كان.

المصدر: مدونة هادي العبدالله

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق