سوريا

لاداع للتباكي على حفنة تراب ..في مكان لا كرامة لك فيه

كتب الممثل فراس ابراهيم  من مصياف السورية

▪️أنه “لايهم أنت في أيّ مكان ٍ الآن.. في الصومال أو فرنسا أو إسبانيا أو سورية أو موزمبيق أو مصر أو الإمارات . مادمتَ آمناً مرتاحاً سعيداً في مكانك فتأكد أنك الآن في وطنك ولاداع للتباكي على حفنة ِ تراب ٍ في مكان ٍ قد تكون ولدتَ فيه ولكن لاكرامةَ لك فيه”.

وتابع ابراهيم، عبر صفحته على موقع “فيسبوك”،
▪️أنه “إذا كانت مشكلتك في التراب ورائحة التراب فيمكنك أن تملأ كيساً صغيراً منه وتضعه في حقيبتك وتبحث لك عن مكان ٍ يمكنك أن تبتسم فيه من قلبك وعندما تجده أفرغ كيس التراب الذي حملته معك وازرع شجرة سمّها: وطني…. وخلصنا !!!”.

وقام أحد المتابعين بالتعليق على المنشور ببيت شعر “بلادي وان جارت علي عزيزة”،

ليرد عليه ابراهيم قائلاً:
▪️ “انا في مصياف الآن.. المطر لم ينقطع ولالحظة منذ وصولي ولم ينقطع طوال الشتاء ومع ذلك الماء مقطوع في الحنفيات ولاتأت البيوت الا كل اسبوع .. امي مريضة تحتاج الى تشغيل جهاز الأوكسجين والكهرباء مقطوعة”.

وعاد ابراهيم في منشور ثانٍ ليقول
▪️أنه “لازال بيننا من يحاول إقناع الفقراء والمشردين الذين يلتحفون السماء ويعانون الويلات أن ماهم فيه إنما هو قدرٌ من الله وعليهم أن يصبروا والصبر مفتاح الفرج.. ولا أدري لماذا هذا القدر اللعين لايصيبهم لاهم ولا اولادهم ولاقصورهم ولا سياراتهم ولايخوتهم”.

والجدير بذكر من يومين ايضا قالت الفنانة ناهد الحلبي في لقاء اذاعي
الكلب تعيش افضل منا


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق