اللاجئين السوريين

محامي مصري يتقدم بدعوة ضد السوريين .. استثماراتكم وصلت ل 23 مليار دولار في مصر

صورة تعبيرية

قام أحد المحامين المصريين بتقديم دعوة ضد السوريين بهدف مراقبة أموالهم في البلاد ، الأمر الذي لاقى حملة تعاطف من الشعب المصري على مواقع التواصل الإجتماعي .

 

وفي التفاصيل ، انتشر يوم أمس الأحد الموافق 9 حزيران 2019 م ، هاشتاغ يحمل عنوان ” السوريين

منورين مصر ” ، الذي تصدر المرتبة الثانية في قائمة التغريدات الأكثر تداولاً . 

وأعرب مصريون عن دعمهم للسوريين الذين يعيشون في بلدهم، مشيدين بالاستثمارات التي جلبوها

وباندماجهم مع المجتمع المصري، وانتقدوا دعوى المحامي سمير صبري.

ولم يقتصر الهاشتاغ على عامة الشعب فقط بل تفاعل معه فنانون أيضاً ، حيث كتبت الممثلة السورية كندة

علوش، المتزوجة من الممثل المصري عمر يوسف: #السوريين_منورين_مصر هاشتاج جميل وكله محبة..

لقيته متصدر التريند في مصر فرحت جداً الصراحة.. هل فيه سبب أم مجرد موجة حب جماعية عفوية؟ وأنا

مني ‎#المصريين_منورين_الدنيا . 

 

وكتب الفنان أحمد السعدني: ” ‏السوريين ليهم في مصر زي المصريين ” . 

 

وكان المحامي المصري سمير صبري قد قدّم بلاغاً للنائب العام، يطالبه باتخاذ الإجراءات القانونية للكشف

عن مصادر أموال السوريين اللاجئين في مصر، بحسب ما ذكرته صحيفة ” اليوم السابع ” المصرية. 

 

وزعم صبري أن السوريين غزوا المناطق التجارية في أنحاء البلاد، واشتروا وأجروا المتاجر بأسعار باهظة،

واشتروا الشقق والفيلات، وحولوا بعض ضواحي العاصمة المصرية إلى مدن سورية.

 

وأبدى صبري صدمته مما وصفه بـ النمط السائد للعلاقات الاستهلاكية المبالغ بها، والترف المفرط، لكثير من

هؤلاء السوريين قاطني هذه المناطق. 

 

وأشار صبري إلى أن إحصاءات -لم يذكر مصدرها ومن قام بها- قدرت “حجم استثمارات رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال السوريين، الذين انتقل معظمهم للإقامة في مصر بعد بدء الأزمة، بـ23 مليار دولار، مستثمر معظمها في عقارات وأراض ومصانع ومطاعم ومحلات تجارية وغيرها.

 

وأبدى مخاوفه بشأن مصادر هذه الأموال، متسائلاً عما إذا كانت كل هذه الأنشطة والأموال والمشروعات والمحلات والمقاهي والمصانع والمطاعم والعقارات خاضعة للرقابة المالية، والسؤال عن مصدرها، وكيفية دخولها الأراضي المصرية، وكيفية إعادة الأرباح وتصديرها مرة أخرى.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق