أوروبا

وزير الداخلية الألماني ينفي تقارير إعلامية تحدثت عن توقف ألمانيا لاستقبال اللاجئين السوريين

صورة تعبيرية

نفى وزير الداخلية الألماني معلومات أوردتها تقارير إعلامية سابقة حول تعليق البت بقرارات طالبي اللجوء السوريين، مؤكدا أن أسس تقييم هذه الطلبات لن تتغير رغم التقييم المعدل للوضع الأمني في سوريا من قبل وزارة الخارجية.

 

وفي التفاصيل ، استبعدت وزارة الداخلية الألمانية أي تغيير في مبادئ تقييم طلبات اللجوء للسوريين في

ألمانيا، مشيرة أن الوضع سيبقى على ما هو عليه الآن.

وقال وزير الداخلية هورست زيهوفر في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم

الأربعاء 15 مايو/أيار : “لن نغير في الوقت الحاضر مبادئ الهيئة الحاكمة لنهج قرارات اللجوء حتى يتم التحقق

من حدوث تطورات جديدة في سوريا… نتابع الوضع في سوريا، ونتصرف وفقا له حتى في سياسة اللجوء”.

وأكد الوزير أنه حتى ذلك الحين لا يوجد داعٍ لتغيير تقييم طلبات اللجوء”.

وكان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين قد حدّث منتصف آذار/مارس الماضي من مبادئه الداخلية، وأعاد

تقييم الوضع الأمني في سوريا. ولم يتم الإعلان عن هذا التقييم حتى الآن. وتخشى منظمات معنية

بحقوق اللاجئين من أن يتم رفض طلبات لجوء سوريين في حال تمّ تبني تقدير يرى أن النزاع المسلح لم

يعد مسيطرا على كافة المناطق في البلاد.

 

تجدر الإشارة إلى أن المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء هيئة تابعة لوزارة الداخلية. وبالتالي على هذه الوزارة الموافقة على المبادئ المنظمة لنهج قرارات اللجوء.

السوريون في مقدمة لائحة طالبي اللجوء في ألمانيا

وقدمت الخارجية الألمانية في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني تقريرا جديدا عن تقييم الوضع في سوريا. ومن المفترض أن تعتمد السلطات الألمانية والمحاكم المحلية على هذا التقرير بخصوص التعديلات المتعلقة بالبت بقرارات اللجوء. ونص التقرير على أنه لا يوجد في سوريا “حماية شاملة وطويلة الأمد وموثوق بها للأشخاص المضطهدين”. وبسبب الوضع غير الآمن، اتفق وزراء الداخلية على تمديد حظر الترحيل للسوريين حتى شهر يونيو/حزيران القادم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر لعدم النسخ
إغلاق